برنامج التكيف القائم على النظام الإيكولوجي للأمن الغذائي : تقديم مبتكر لأهداف التنمية المستدامة واتفاق باريس

لا تزال أفريقيا تواجهة التحديات، على الرغم من الخطوات الكبيرة التي اتخذتها للتخفيف من حدة الفقر وتحسين مستوى المعيشة. إن القارة لا تزال أمامها طريق طويل لتحقيق التنمية المستدامة.  وتتمركزالبيئة في قلب كل هذا التطور وعلى هذا النحو، يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار في خطة التنمية للقارة لتنفيذ أهداف التنمية المستدامة واتفاقية باريس.  ويجب أن تستمر القارة للاستثمار في حلول ونهج مبتكرة مع القدرة على تحول أنماط الحياة والتي يمكن تنفيذها بدون تكلفة أو بأدنى التكلفة

وتتمثل إحدى الطرق لتعزيز استدامة الإجراءات المتعلقة بالمناخ في ربطها مباشرة بالمناطق الاقتصادية والاجتماعية ذات الأولوية - والأمن الغذائي وخلق فرص العمل وفرص تنظيم المشاريع، ونمو الاقتصادي الكلي، وما إلأى ذلك. ويمكن أن يتحقق ذلك من خلال استهداف الإجراءات المتعلقة بالمناخ في القطاعات المحفزة القادرة على توفير فرص للتنمية على المستوى الاقتصادي و الاجتماعي وتحقيق أهداف المناخ. ويعزز مثل هذا النهج الواسع المبتكرة إجراءات المناخ لما بعد الالتزام البيئي مشاركة الجهات الفاعلة غير الحكومية بما في ذلك القطاع الخاص والأوساط الأكاديمية والجهات الفاعلة الشعبية الذين الأساسيون لتعبئة وسائل التنفيذ، وأحيانا لا تحتاج إلى إعادة اختراع العجلة، بل الاستفادة وتحسين ما تعرفه بالفعل أو التي لا تزال قائمة بالفعل. وقد تمتلك جيدا أفريقيا حلولا لمشاكلها، ولكن تكمن أكبر عقبة في تحقيق التقدم في وجود ثغرات في عمليات السياسات، والموارد المالية، والتكنولوجيا، والتآزر في أطر التنفيذ وهكذا دواليك.  وتعكل الأمم المتحدة للبيئة على مساعدة البلدان لسد هذه الفجوة، من خلال برنامج مبتكر يسمى: التكيف القائم على النظام الإيكولوجي للأمن الغذائي

إن برنامج التكيف القائم على النظام الإيكولوجي للأمن الغذائي هو أول إطار ومنصة أفريقية شاملة، ومؤسسة مع البروتوكولات، -دستور ونظام داخلي اعتمد  في عملية قارية شاملة لتوجيه الإجراءات التي توفر منبرا لجميع أصحاب المصلحة - بما في ذلك الحكومات والوكالات التابعة لها، والقطاع العام، المؤسسات التعليمية والبحثية والمواطنين والمنظمات الدولية والمنظمات الحكومية الدولية والمنظمات غير الحكومية ومنظمات المجتمع المدني والمنظمات المجتمعية وغيرها، للتعاون بطريقة تشاركية في وضع وتنفيذ حلول سياسية لتعزيز الزراعة المدفوعة بالتكيف القائم على النظام الإيكولوجي وسلاسل القيمة لضمان الاستدامة. ويسعى إلى مكافحة انعدام الأمن الغذائي وتغير المناخ، وتدهور النظم الإيكولوجية والفقر في أفريقيا باستخدام نهج مبتكر يعمل على لامركزية التنمية وتطبيق حلول سياسية في القنوات الأقل بيروقراطية. زيوفر برنامج برنامج التكيف القائم على النظام الإيكولوجي للأمن الغذائي القناة الأمثل لتنفيذ خطط التنمية القائمة والمتوخاة للقارة، ويسعى جاهدا لضمان التأثير على المستوى الشعبي. ونتيجة لذلك، تتمثل ولايتة الرئيسية في دعم تنفيذ مختلف المخططات القارية والعالمية بشأن الأمن الغذائي والتصنيع والتنمية المستدامة، من خلال البناء على تأسيسها، والتقدم المستمر، بدلا من تنفيذ المشاريع / البرامج / المبادرات بعقلية حيث ستكون النتائج الإجمالية دون المستوى الأمثل

وحتى تاريخه، تم إنشاء برنامج التكيف القائم على النظام الإيكولوجي للأمن الغذائي في 40 بلدا في افريقيا وقامت 10 بلدان بإنشاء بدأت فروع وطنية لتعزيز الكفاءة وضمان التآزر في تنفيذ برنامج التكيف القائم على النظام الإيكولوجي للأمن الغذائي على المستويات الوطنية.  وتشمل الإنجازات البارزة على المستوى القطري على ما يلي

  • التزمت الكاميرون باستخدام إطار السياسة العامة لبرنامج التكيف القائم على النظام الإيكولوجي للأمن الغذائي لتعبئة الشراكات وتقديم جدول استراتيجي قطري بشأن على "العمل على تغير المناخ والزراعة من خلال العمل مع الطبيعة" ( الاهداف 2 و13 و17 من اهداف التنمية المستدامة).

  • وأدرجت نيجيريا برنامج التكيف القائم على النظام الإيكولوجي للأمن الغذائي في الميزانية من خلال عمود الزراعة والبيئة في برنامج تنمية نيجيريا. وهذا يضمن تخصيص ميزانية لرفع مستوى التكيف القائم على النظام الإيكولوجي (الهدف 13 من اهداف التممية المستدامة. وحشدت أيضا نيجيريا مجموعات من الشباب للمشاركة في تطوير مزرعة قائمة على النظام الإيكولوجي لتوسيع نطاق الأعمال القائمة على التكيف القائم على النظام الإيكولوجي في نيجيريا
  • وقامت كينيا، من خلال الروابط على مستوى السياسة العامة في وزارة الزراعة، بدمج التكيف القائم على النظام الإيكولوجي في الاستراتيجية الزراعية الذكية للمناخ (الهدف 2 و13 من اهداف التنمية المستدامة) وشملت أيضا إطارا الأولوية لحشد شراكات في تنفيذ هذه الاستراتيجية  (الهدف 17من اهداف التنمية المستدامة).

  • قامت موزامبيق باستخدام بيانات المشروع إلى تسهيل إدماج التكيف القائم على النظام الإيكولوجي في سياسات الأمن الغذائي الإقليمية والوطنية(الهدف 2 و13 من اهداف التنمية المستدامة).  وتم تدريب المزارعين وتوعيتهم حول فوائد الحراجة الزراعية. وتعهد برنامج الأغذية والزراعة أيضا بتوفير ما قيمته 40 مليون دولار من برنامج التغذية المدرسية من خلال برنامج التكيف القائم على النظام الإيكولوجي للأمن الغذائي
  • وقامت زامبيا بدمج التكيف القائم على النظام الإيكولوجي في استراتيجية الحد من الفقر(الهدف 1 و2 و13 من أهداف التنمية المستدامة) ، كما تم تكرار ذلك في وثيقة السياسة الوطنية بشأن نهج القضاء على الفقر من تنويع المحاصيل على المستوى القطري

ويحازي التقدم المحرز أعلاه مع عمل الأمم المتحدة للبيئة للعمل ويعد دليلا على جهودها في سبيل زيادة عدد ونسبة البلدان التي ساعدتها على دمج التكيف القائم على النظم الإيكولوجية وغيرها من نهج التكيف في الاستراتيجيات القطاعية والتنمية الوطنية. ومن خلال تعزيز النهج الشامل الذي يزيد من القوة النسبية لجميع مستويات أصحاب المصلحة، فإن برنامج التكيف القائم على النظام الإيكولوجي للأمن الغذائي يعمل على تقديم مبتكر لأهداف التنمية المستدامة واتفاق باريس

لمزيد من المعلومات، يرجى التواصل مع السيد محمد عطاني: Mohamed Atani, Regional Communication Officer, UN Environment, Africa Office, Nairobi, Kenya; Tel: +254 20 76 24235; Mobile: +254 (0)727531253 ; Email: mohamed.atani [at] unep.org