تعرض الاطفال و النساء الحوامل في البلدان النامية الى الرصاص السام في الدهان di, okt 22, 2013

| English  | Français   | 中文 

تؤكد التقارير الصادرة خلال الاسبوع العالمي للوقاية من التسمم بالرصاص ان النظم و العمل التطوعي يمكن ان يزيح العبء الصحي

نيروبي,22 تشرين الاول 2013 , بعد تسعين سنة من اعلان عصبة الامم فرض حظر على استخدام الرصاص في الطلاء ,و بالرغم من وجود بدائل امنة ,ما زال الاطفال و النساء الحوامل في البلاد النامية يتعرضن بشكل قوي للمنتجات السامة المستخدمة في الطلاء الضار.

أصدر برنامج الامم المتحدة للبيئة دراسة خلال الاسبوع العالمي للوقاية من التسمم بالرصاص, بتنظيم التحالف العالمي للقضاء على الرصاص في الطلاء, حللت فيها الطلاء في تسع بلدان وهي: الارجنتين, اذربيجان, الشيلي, ساحل العاج, اثيوبيا, غانا, كورجستان, تونس و الاوروغواي.

ويرى التقرير ان أغلبية الطلاء الذي تُم تحليله لا يفي بالمعايير الموضوعة في معظم الدول الصناعية ,وان بعضها يضم مستوى عال جدا وخطير من الرصاص.

"من المخيف في هذا العصر و الوقت, انه عندما يطلي الاهل غرفة نوم طفلهم بالأحمر, او عندما يعطون طفلهم لعبة ملونة, انهم و بدون معرفتهم يعرضون طفلهم لمادة خطيرة و سامة وهي الرصاص." كما افاد السيد نيك نتال, المتحدث باسم اليونب ومدير الاتصالات.

"وحسب أرقام منظمة الصحة العالمية ,فان تعرض الطفل لمعدن الرصاص يؤدي الى ستة مئة حالة إعاقة ذهنية كل عام" وأضاف السيد نيتال" ويهدف هذا التقرير الى تعزيز العمل لا لغاء الرصاص عبر التوعية بين الحكومات, المعامل, والمستهلكين أن هناك بدائل رخيصة و امنة لمعدن الرصاص يُستعمل حاليا والذي بإمكانه بان يُزيح العبء الصحي في وقت قصير جدا."

أظهرت الدراسات التي قامت بها منظمة الصحة العالمية ان 99 بالمئة من الأطفال المتضررين من التعرض الشديد للتسمم بالرصاص يعيشون في بلدان متوسطة و منخفضة الدخل .يخلف التسمم بالرصاص ما يصل الى 143 الف حالة وفاة كل عام ويكون الطلاء المحتوي على الرصاص السبب الرئيسي لها.

"يبقى التسمم بالرصاص السبب الاول للقلق على صحة الاطفال عالميا ويُعتبر الرصاص في الطلاء السبب الرئيسي للتسمم. أفادت الدكتورة ماريا نيرا, مديرة الصحة العامة و البيئة في منظمة الصحة العالمية." و الخبر الجيد هو انه نستطيع ايقاف التعرض للطلاء الذي يحتوي على الرصاص من خلال مجموعة من التدابير للحد من انتاج واستخدام هذا الطلاء."

عالميا, قد الغى 30 بلد استخدام الطلاء الذي يحتوي على الرصاص. التحالف العالمي للقضاء على الطلاء الذي يحتوي على الرصاص ,بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية و اليونب ,قد حددوا هدفا 70 بلدا للانضمام لإلغاء هذا الطلاء في عام 2015.

"اتفقت الحكومات في المؤتمر العالمي للتنمية المستدامة عام2002, على انه ينبغي ان تكون المواد الكيميائية المستخدمة و منتجة بطريقة تؤدي الى التقليل الى أدنى حد من الاثار الجانبية على صحة الانسان و البيئة في عام 2020,و العمل على الغاء معدن الرصاص يساعد على تحقيق هذا الهدف." تابع السيد نتال.

تم شراء 234 علبة طلاء للزخرفة و من ثم تم تحليلها في احدى المختبرات في الولايات المتحدة ,بمساعدة

IPEN, شبكة عالمية للصحة و البيئة منظمة غير حكومية

قد جمعت و حللت انواع الطلاء المزخرف في اكثر من ثلاثين بلدا ,وبلدان التي تمر اقتصادها بمرحلة انتقال. ويرى التقرير ان بعض البلدان قد وضعت اطار عمل تنظيمي وهم عامة البلاد التي أظهرت استخدام طلاء يحتوي على مستوى قليل من الرصاص. كل من تشيلي و الاوروغواي لها مراسيم وطنية تحظر انتاج, تصدير, توزيع, بيع و استخدام الطلاء المزخرف الذي يحتوي على أكثر من 600 جزء من المليون من معدن الرصاص, وكل الطلاء الذي تم تحليله في هذين البلدين كان له معدل منخفض من معدن الرصاص.

غير انه في كل من البلدان السبعة الاخرى, وُجد في العديد من عينات الطلاء المزخرف فيها اكثر من 10000 جزء من المليون من معدن الرصاص.

وفي أربع من هذه البلدان, وُجد على الاقل في واحدة من هذا الطلاء المزخرف على اكثر من 99000 جزء من المليون من معدن الرصاص. وفي خمس بلدان من أصل تسعة ,'عُثر على اكثر 600 جزء من المليون من معدن الرصاص في اكثر من نصف من عينات الطلاء المزخرف المحلل ,وهو الحد التنظيمي في العديد من البلدان الاخرى.

وبالرغم من وجود مستوى عال من معدن الرصاص, والذي عادة ما يضاف على الصبغ لذا فهو غالبا موجود في الالوان الفاتحة كالأصفر و الاحمر, فان فقط 20 علبة من الطلاء قدمت معلومات عن محتوى الرصاص, اغلبيتها في الاوروغواي.

بينما يغطي التقرير تسع بلدان, تدل البحوث السابقة من الشبكة العالمية للصحة و البيئة و غيرها ان معدل معدن الرصاص يبقى عاليا في البلدان التي اقتصادها في حالة انتقال. على سبيل المثال, اصدرت اليما وهي ,منظمة غير حكومية كينية دراسة في شهر سبتمبر عام 2012 تؤكد وجود معدن الرصاص بنسبة 14.900 جزء من المليون في اكثر من واحد و ثلاثون عينة من الطلاء المنزلي.

وعلى مدى السنوات السبع الماضية, وجدت دراسات مماثلة مقلقة في دول افريقية اخرى: الكاميرون 23,100 مصر 26,200 نيجيريا دراستين, 37,000 و 15,750 جزء من المليون, السينغال 5,870 جزء من المليون جنوب افريقيا 19,860 جزء من المليون و تانزانيا 14,500 جزء من المليون.

"بالرغم من ان هذه الدراسات تظهر ان العديد من هذه البلدان تواجه مشكلة خطيرة, غير انه بُرهن ان النظم المفروضة من الحكومات لخفض مستوى معدن الرصاص في الطلاء له أثر ايجابي و قوي" افادت سارة بروش, مديرة المشروع ."غير ان معامل انتاج الطلاء تتحمل مسؤولية العمل بنفسها, خصوصا انه لا يوجد أي اثر اقتصادي سلبي على عملها. لا يوجد مبرر على الاطلاق لبيع الطلاء الذي يحتوي على نسبة عالية من معدن الرصاص والذي يضر بأولادنا."

ويوصي التقرير الاجراءات التالية في ثلاثة مجالات مختلفة:

الاطر التنفيذية: تشجيع الجهود الوطنية لوضع أطر رقابية قانونية لوضع حد لتصنيع ,تصدير استيراد وبيع و استخدام الطلاء الذي يحتوي على الرصاص, والمنتجات المطلية بالدهان.

التوعية العامة: هناك حاجة لحملات توعية في البلاد التي يُستخدم فيها الطلاء الذي يحتوي على الرصاص و يجب على هذه الحملات ان تُظهر للعامة مخاطر التعرض لمعدن الرصاص خصوصا لدى الاطفال, كما وجود هذا الطلاء في الاسواق و بيعه و توفر بدائل أفضل و امن, كما كون الطلاء الحاوي للرصاص, مصدر هام لتعرض الاطفال للرصاص و توافر بدائل تقنيا و أكثر أمنا.

العمل التطوعي و التصنيف: تشجيع صناع الطلاء الذين ينتمون لبلاد تفتقر الى جانب تطبيق النظام الوطني لمراقبة مستوى الرصاص في الطلاء لإلغاء معدن الرصاص من تركيبة الطلاء .ويُشجع ايضا صناع الطلاء للمشاركة تطوعيا في البرامج من طرف ثالث لمنتجات الطلاء الجديدة لمساعدة المستهلكين على التعرف على الطلاء الذي لا يحتوي على الرصاص المضاف.

ملاحظات الى المحررين:

يُعتبر الرصاص في الطلاء مشكلة لأن الاسطح المطلية تتقشر و تتدهور. واذا كان الدهان يحتوي رصاصا ,فانه سيلوث الغبار و التربة المحيطة بالمنزل. وبالتالي سيتناوله الاطفال من خلال وضعهم يدهم في فمهم. مما سيسبب ضررا في الذكاء و التنمية الذهنية للطفل حتى لو لم يوجد علامة سريرية للتسمم بالرصاص. اخر توجيهات منظمة الصحة العالمية تشير الى انه لا يوجد مستوى مقبول لتعرض الطفل لمعدن الرصاص.

يؤدي تعرض الاطفال لمعدن الرصاص الى انخفاض ادائهم في المدرسة وانتاجهم على المدى الطويل كجزء من قوة العمل الوطنية. وقد بحثت دراسة مؤخرا الاثر الاقتصادي لتعرض الاطفال لمعدن الرصاص على الاقتصاد الوطني و قدرت خسارة بمعدل 977 بليون دولار بالسنة للبلاد المتوسطة الدخل. الخسائر المتوقعة في افريقيا هي بمعدل 134.7 دولار أو 4.03 بالمئة من الناتج المحلي الاجمالي.

استخدامه يولد الكثير من المشكلات الصحية في المستقبل. حتى في البلاد التي منعت استخدام الطلاء الذي يحتوي على الرصاص منذ عقود ,فإنه سيظل مصدر تعرض للرصاص حتى يتم استبداله. تكلفة استبدال الطلاء الذي يحتوي على الرصاص للأشخاص الذين يعيشون في منازل قديمة و سيئة الصيانة هم في خطر وهذا يؤثر على المجتمعات المحرومة اقتصاديا.

يمكن تنزيل التقرير الكامل على الرابط التالي:

http://www.unep.org/hazardoussubstances/leadcadmium/prioritiesforAction/Leadpaints/focalareasofwork/GAELP/tabid/106381/default.aspx

GAELP التحالف العالمي للقضاء على الرصاص في الطلاء

تحت ادارة منظمة الصحة العالمية وبرنامج الامم المتحدة للبيئة, يهدف التحالف لإلغاء صناعة وبيع الطلاء الذي يحتوي على الرصاص, وبالتالي القضاء على المخاطر الناتجة من هذا الطلاء. يمكن تنزيل التقرير من موقع الرسمي للتحالف على الانترنت:

http://www.unep.org/hazardoussubstances/leadcadmium/prioritiesforaction/GAELP/tabid/6176/default.aspx

النهج الاستراتيجي للإدارة الدولية للمواد الكيميائية SAICM

هذه الاستراتيجية هي اطار تعزيز السلامة الكيميائية حول العالم. هدفها إدارة الكيميائيات بطريقة سليمة حيث يتم انتاجها و استخدامها بأقل ضرر ممكن على صحة الانسان و البيئة في 2020.وقد اعتمد هدف 2020 خلال قمة العالم عن التنمية المستدامة عام 2002 كجزء من خطة تنفيذ جوهانسبرغ. للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الموقع التالي:

http://www.saicm.org/

IPEN هي منظمة عالمية مؤلفة من 700 منظمة غير حكومية من 116 بلدا تعمل على حماية الصحة البشرية و البيئة من الضرر الناتج عن التعرض للكيميائيات. للمزيد من المعلومات يرجى زيارة:

http://www.ipen.org/

للمزيد من المعلومات يرجى الاتصال ب:

المكتب الاعلامي ليونب نيروبي

+254723939620

unepnewsdesk@unep.org

نيك نتال المتحدث باسم اليونب ومدير الاتصالات :

+254 733 632755,+ 41 79565737

Nick.nuttal@unep.org

سارة بورش

IPEN

+4631 7995900

Sarabrosche@ipen.org

 
comments powered by Disqus