أطلس يُظهر التغيرات البيئية في المنطقة العربية di, dec 10, 2013

| English    

After a rainfall in March, a small lake rises near the Erg Chebbi sand dunes in the Sahara. Crefit: Alex Lichtenberger/Flickr.com

ديسمبر 2013 : وتيرة التغير البيئي في المنطقة العربية قد تكون أسرع منها في مناطق العالم الاخرى بسبب تزايد السكان وزيادة الضغوط البيئية , وفقا لتقرير صدر اليوم.

أصدر برنامج البيئة للأمم المتحدة, و مبادرة أبو ظبي لبيانات البيئة العالمية, بدعم من وكالة البيئة ,أبو ظبي : المنطقة العربية :أطلس بيئتنا المتغيرة.

ويكشف الاطلس التغيرات التي طرأت على أكثر من ثمانين موقعاً في المنطقة العربية , مستخدما مجموعة من الصور الفوتوغرافية و صور معاصرة و قديمة التقطت بالأقمار الاصطناعية وروايات تستند على أدلة علمية و موثقة.

وتُظهر هذه الدراسات , التي تتناول حالة المواقع "قبل و بعد", و تيرة النمو في المنطقة العربية بالاعتماد على عدد من الامثلة و النماذج حول التغيرات البيئية على نطاق واسع, بما في ذلك استخدام الاراضي , و النمو الحضري, وتدهور المناطق البحرية والساحلية, و التغير الهيدرولوجي, وتقلص مساحة المياه وكميتها و خسارة الموائل وتأثير تغير المناخ على الحياة بشكل عام.

كما و تساعد الصور في تسليط الضوء على التحديات والظروف المميزة التي تواجه المنطقة العربية, بداً بمصادر المياه العذبة المحدودة و النمو الحضري المتسارع و استنفاد الموارد الطبيعية و هشاشة المستوطنات البشرية في مقاومة المخاطر و الكوارث الطبيعية.

على سبيل المثال, فان ندرة المياه هي قضية بيئية رئيسية في 19 بلدا من بين 22. هطول الامطار السنوي المنخفض جدا و الشديد التباين يجعل المنطقة عرضة لأثار تغير المناخ, حيث من المتوقع أن ينخفض توافر المياه للفرد الى النصف بحلول عام 2050. والى جانب التزايد في درجات الحرارة فان هذه التغيرات ستكثف الضغوط على النظم الطبيعية والمادية.

يصيب التصحر و تدهور الاراضي 17 من البلدان, ويضع الاراضي الصالحة للزراعة المحدودة للمزيد من الخطر," فقط 14.5 في المائة من اجمالي مساحة الاراضي الصالحة للزراعة". ويمكن ان تسبب هذه القضايا انعدام الامن الغذائي و الهجرة البشرية.

بسبب تدهور و خسارة الموائل فان التنوع البيولوجي اخذ في الانخفاض. العدد الاجمالي للأنواع المهددة المعروفة في المنطقة هو 1.746 , مع أغلبية منهم مهددة بالانقراض.

العديد من هذه القضايا الكبرى هي نتيجة مباشرة لزيادة السكان و الظروف البيئية المرتبطة بتغير المناخ.

بالإضافة الى ذلك, فان المنطقة العربية تخضع لمجموعة متنوعة من المخاطر الطبيعية, فالمناخ القاحل يفسح المجال للجفاف المتكرر والذي يُعتبر من أكثر الاخطار الطبيعية في المنطقة.

أثرت حالات الجفاف و الزلازل والفيضانات و العواصف, ما بين عامي 1980 و 2008,على أكثر من 37 مليون نسمة في المنطقة, و تسببت في أضرار تقدر بنحو 20 مليار دولار أميركي.

وقد واجهت المنطقة العربية 276 من احداث الكوارث في السنوات 25 الماضية , و أكثر من 40 بالمئة من هذه الكوارث الطبيعية وقعت في السنوات الخمس الماضية.

يُظهر الاطلس التغيرات البيئية من خلال أدلة بصرية لبعض التغيرات الجذرية للتربة والماء والغلاف الجوي وقضايا أخرى مثل أحواض الانهار والمناطق المحمية و الملوثات. كما يوضح تاركا أثارا ايجابية ة سلبية وما زال مستمرا بإحداث تغييرات ملموسة محيطه تغييرات في المنطقة العربية و محيطها.

ويبحث الاطلس عن الفرص التي يمكن ان تقدمها التحديات والاستجابات المبتكرة التي يجري تنفيذها في المنطقة.

على سبيل المثال, أنشأت العديد من الدول العربية مؤسسات خاصة للإدارة البيئية والتنمية المستدامة وتحسين على مستوى الصحة و التعليم و تسريع التنمية المستدامة.

ويبرز الاطلس أيضا القضايا البيئية الفريدة التي تواجهها كل من الدول على حدة ويتعقب التقدم الذي أحرزته لتحقيق التنمية المستدامة كجزء من اهداف الالفية للتنمية التي وضعتها الامم المتحدة.

سيستخدم الاطلس صانعي السياسات البيئية , و المنظمات غير الحكومية والقطاع الخاص و الاكاديميين و المعلمين والجمهور لإحداث تغييرات على المستوى المحلي للجماهير ودعم وتحسين عملية صنع القرار وصياغة السياسات من أجل مستقبل أكثر استدامة.

الاطلس هو أحدث إضافة الى سلسلة من الاطالس التي سنيقها برنامج الامم المتحدة للبيئة والتي بدأت في عام 2005 مع إطلاق الاطلس العالمي "كوكب واحد, الكثير من الناس". هذا الاطلس الجديد هو اضافة هامة الى مجموعة متنامية من أطالس اليونب و التي تهدف الى المساهمة في فهم أفضل لديناميات التغير البيئي.

تتبع التقدم المحرز نحو تحقيق الاستدامة البيئية:

تُتابع المقاييس التقدم نحو تحقيق الاستدامة البيئية في إطار الاهداف الانمائية للألفية منذ عام 1990 الى وقتنا الحاضر باستخدام خمسة مؤشرات: نسبة الاراضي الحرجية, عدد من سكان الاحياء الفقيرة في المناطق الحضرية ,مصادر مياه محسنة وتحسين الصرف الصحي ونسبة المناطق المحمية.

على الرغم من إحراز تقدم نحو تحقيق الاهداف المحددة لبعض هذه المؤشرات , غير ان هذا التقدم كان بطيئا وغير متكافئ في جميع أنحاء الدول العربية. أما العوائق التي تحول دون تحقيق الاهداف تشمل القصور في المعونة و المساعدة , و الازمة الاقتصادية العالمية الحالية والظروف البيئية المحلية الناتجة عن تغير المناخ والافتقار الى الحكم الفعال.

صور عن تغير بيئتنا:

تظهر نحو 140 صورة من الاقمار الاصطناعية التغيرات البيئية عبر الزمن في كل من البلدان العربية ,ويقدم الاطلس أدلة بصرية لبض التغيرات الجذرية التي تحدث أحيانا في المنطقة خلال فترة قصيرة نسبياً. و يمكن ملاحظة التغيرات الحاصلة في المساحات الخضراء التي تتضمن : تخضير الصحراء وزيادة الزراعة المرورية , التوسع في حقول النفط , ازالة الغابات وفقدان الغطاء النباتي , انتشار الحشرات أو قطع الاشجار , التحضر غير المحدود, تطوير المناطق الساحلية ,الاثار الناجمة عن الظواهر المناخية الشديدة.

. يظهر في تلك الصور نمو عدد لا يحصى من المدن الكبيرة , وهذه الصور هي الاكثر تأثيرا في مجموعة صور الاطلس, ومن تلك المدن: القاهرة, الجزائر, بيروت, الدار البيضاء, عمان, صنعاء و الرياض التي شهدت جميعها نموا حضريا متسارعا.

.نمو على طول السواحل, كمدينة مسيعيد الصناعية في قطر و عدن في اليمن, و جزيرتي قطيف و تاروت في السعودية , بحيث أثر التلوث على البيئة البحرية مؤديا الى نتائج مدمرة, ومنها التلوث النفطي, ودمار الشعاب المرجانية والنظم الحيوية للأعشاب البحرية و المنغروف.

. تظهر الصور بشكل خاص تخضير الصحراء في مدينة العين في أمارة أبو ظبي وعلى الحدود الفاصلة بين الكويت و العراق.

. وسّعت مزارع الوفرة في الكويت طاقتها الانتاجية الغذائية لتشمل تربية الاحياء المائية من اسماك البلطي النيلي من أجل دعم الثروة السمكية , و أقامت البوت البلاستيكية لتحسين انتاج المحاصيل. و قد تم تنفيذ زراعة الدفيئة على نطاق واسع في سورية , و ساهم نمو هذه الزراعة في مواجهة الجفاف , و تحسين الكفاءة الزراعية وتلبية الطلبات المتزايدة لإنتاج الغذاء , مع وجود بعض الاثار البيئية.

.مشروع تبرورة في صفاقس, تونس, هو مثال فعال لمشاريع إحياء المناطق الحضرية وإعادة إدماج سواحلها.

. لعل القضية الاكثر الحاحا للتغير البيئي تنشيط أهوار العراق التي عانت من الخسائر المأساوية في الاراضي الرطبة منذ العام 1950 حتى 1990 , لكن مواكبة التطور الايجابي يشكل تحديا.

. و تظهر في الصور أيضا محطة توليد الكهرباء في الجية, لبنان, التي تعرضت للقصف خلال الاجتياح الاسرائيلي عام 2006,وتسرب النفط الناتج عن هذا القصف , وحرائق النفط في الكويت نتيجة الغزو عام 1990 ,وتأثير ذلك على سلامة البيئة.

عن هيئة البيئة أبو ظبي:

أنشأت هيئة البيئة أبو ظبي عام 1996 للحفاظ على البيئة في امارة أبو ظبي , و حماية مستقبلنا وتعزيز الوعي حول القضايا البيئية. وتقوم بتنفيذ القوانين البيئية والضوابط التنظيمية لحماية البيئة بالتنسيق مع الجهات المعنية في الدولة. وتعمل على خلق مجتمعات مستدامة و حماية وحفظ الحياة البرية والموارد الطبيعية. وتعمل الهيئة أيضا على ضمان ادارة متكاملة ومستدامة للموارد المائية لضمان هواء نظيف والتقليل من تغير المناخ و اثاره. للمزيد من المعلومات يرجى زيارة:

www.ead.ae

مبادرة أبو ظبي العالمية للبيانات البيئية:

تحت رعاية و توجيه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان, رئيس دولة الامارات العربية المتحدة, أنشأت مبادرة أبو ظبي العالمية للبيانات البيئية عام 2002, لمعالجة الاستجابات المحلية والاقليمية و العالمية الى الحاجة لضمان الحصول على بيانات سهلة المنال تتميز بالدقة للذين بحاجة اليها. و على الصعيد المحلي تدعم الهيئة البيئية لأبو ظبي هذه المبادرة, بينما يدعمها برنامج البيئة للأمم المتحدة عالميا. وتقوم بسد فجوة البيانات و المعلومات البيئية بين البلدان المتقدمة و النامية. كما و تعمل بشكل وثيق مع الشبكات الدولية لتسهيل و تعزيز تبادل المعلومات لتمكين اتخاذ قرارات بيئية فعالة. للمزيد من المعلومات يرجى زيارة:

www.agedi.ae

عن برنامج الامم المتحدة للبيئة: يونب هو السلطة المعنية في المسائل البيئية على المستوى العالمي و الاقليمي والتابع لمنظومة الامم المتحدة. ورسالة اليونب هي "توفير القيادة وتشجيع الشراكة في مجال رعاية البيئة من خلال الهام و اعلام وتمكين الامم و الشعوب لتحسين نوعية حياتهم من دون الاضرار بنوعية حياة الاجيال المقبلة." ويقع المقر الرئيسي ليونب في نيروبي,كينيا. للمزيد من المعلومات يرجى زيارة:

www.unep.org

للمزيد من المعلومات:

المكتب الاعلامي لهيئة البيئة أبو ظبي:

Tel: +9712 6934-637

Mobile: +97150 442-5096

Email: pressoffice@ead.ae

Website: www.ead.ae

 
comments powered by Disqus