مسؤولون كبار في الجزائر يسلّطون الأضواء على الجهود الرامية للحفاظ على البيئة والتحوّل نحو الاقتصاد الأخضر الشامل wo, jan 22, 2014

| English  | Français   

UN Under-Secretary-General and Executive Director of the United Nations Environment Programme Achim Steiner (L) met Ramtane Lamamra (R), Minister for Foreign Affairs of Algeria

التقى وكيل الأمين العام للأمم المتحدة والمدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، السيّد أخيم شتاينر، مسؤولين جزائريين كبار خلال زيارة استمرت ليومين إلى الجزائر بهدف تعزيز التعاون مع دول شمال أفريقيا .

وقد اجرى السيد شتاينر محادثات مع كبار المسؤولين الحكوميين بما في ذلك، وزير الخارجية رمطان لعمامرة، وزير التخطيط والبيئة دليلة بوجمعة، وزير الصيد البحري والثروة الصيدية سيد أحمد فروخي، وزير السكن والعمران عبد المجيد تبون، وزير الزراعة والتنمية الريفية عبد الوهاب نوري، ورئيس اللجنة البرلمانية الجزائرية لشؤون البيئة .

كما التقى السيد شتاينر أيضا مع المنسق المقيم للأمم المتحدة في الجزائر، السيدة كريستينا أمارال.

وأثنى السيد شتاينر على جهود الجزائر في مجال التنمية البيئية، مسلّطا الضوء بشكل خاص على النشاطات والمشاريع المتعلّقة بالطاقة المتجددة، وتطوير إطار عمل لسياسات التخفيف من غازات الاحتباس الحراري وتعبئة الأسواق المالية لتحفيز استخدام تقنيات كفاءة الموارد وخلق الوظائف الخضراء .

وقال السيّد شتاينر في مؤتمر صحفي مع السيد لعمامرة "لقد بدأ التعاون بين الجزائر وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة منذ سنوات، وتهدف زيارة اليوم إلى تعزيز هذه المشاركة الثنائية وتطوير البرامج في مجالات الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة و تحفيز مشاركة القطاع الخاص في توفير السلع والخدمات والطاقة النظيفة".

واضاف السيّد شتاينر " لقد اتفقنا على تكثيف أنشطة وتعاون برنامج الأمم المتحدة للبيئة مع الجزائر في قضايا بيئية متعددة تتراوح بين فرص الاقتصاد الأخضر الى إدارة النفايات، والتنمية الحضرية المستدامة، وكفاءة الطاقة، و الاستثمار في رأس المال الطبيعي".

كما زار السيد شتاينر موقع المكب السابق لواد السمار في الجزائر والذي تم تأهيله ليصبح مساحة خضراء.

كما أكد السيد شتاينر في لقاء مع وزير السكن والعمران، على ضرورة اعتماد تكنولوجيات جديدة و إجراء البحوث في المجالات ذات الصلة بالتنمية الحضرية و تخطيط المدن .

الجزائر هي عضو في مبادرة ديزيرتيك الصناعية التي تهدف إلى استخدام الطاقة الشمسية وطاقة الرياح للصحراء مما يمكنّها من تزويد أوروبا بحوالي 15 بالمئة من احتياجاتها من الكهرباء بحلول عام 2050. وتستند خطة العمل الوطنية للبيئة والتنمية المستدامة في الجزائر على أربعة أهداف رئيسة هي: تحسين الصحة ونوعية الحياة للمواطنين، وتحسين إنتاجية رأس المال الطبيعي، والحد من الخسائر الاقتصادية و تعزيز القدرة التنافسية و تحسين حالة البيئة العالمية

 
comments powered by Disqus